المؤسس

fayeq-oweis-1397681287-medium

فائق عويس
فنان وباحث ومتخصص في مجال التعريب ويشغل حاليًا منصب مدير قسم الخدمات اللغوية والتعريب في شركة جوجل في مقرها بمدينة دبي، الإمارات العربية المتحدة، وهو مسؤول عن لغات الشرق الأوسط وأفريقيا والأسواق الناشئة ويقود فريقا يعمل على أقلمة منتجات وخدمات جوجل. يعمل فائق على دعم وتطوير الإصدارات العربية والمحلية ووضع المعايير والمصطلحات التقنية وعمل على تعريب أشهر منتجات جوجل مثل: Gmail وYouTube وChrome ونظام تشغيل الهواتف الجوالة Android وشبكة التواصل الاجتماعي+Google حيث صدرت النسخة العربية بالتزامن مع اللغة الإنجليزية.

ومنذ انضمامه إلى جوجل وانتقاله إلى العالم العربي، يعمل فائق على دعم وتشجيع استخدام اللغة العربية على الإنترنت وإثراء المحتوى الرقمي العربي ومحاربة ظاهرة العربيزي وشارك في العشرات من المؤتمرات والمنتديات وينشط أيضا في وسائل التواصل الاجتماعي. شارك فائق في احتفالية “اليوم العالمي للغة العربية” في مقر اليونيسكو في باريس من خلال كلمة عن “دور الإعلام الجديد في إعادة الشباب العربي إلى لغته”. نشر العديد من المقالات عن التعريب واللغة العربية وله العشرات من المقابلات الإعلامية على مستوى العالم العربي

قبل انضمامه رسمياً إلى جوجل في 2011، كان فائق مستشاراً في مجال التعريب للعديد من شركات الإنترنت الكبرى في منطقة سيليكون فالي في كاليفورنيا.

يحمل فائق شهادة الدكتوراه في الدراسات العربية والإسلامية وعمل أستاذًا للغة والثقافة العربية في جامعة سانتا كلارا بكاليفورنيا

وفائق أيضا فنان يعمل على تصميم لوحات تتركز على استخدام الخط العربي كعنصر أساسي وقد أقام العديد من المعارض الفنية في الولايات المتحدة والإمارات وقطر وفلسطين. وقام بإصدار مجلد فريد في الولايات المتحدة بعنوان “موسوعة الفنانين الأمريكيين العرب” حيث حاز الكتاب على جائزة شرف من المتحف العربي الأمريكي. وقد قام بتصميم مدخل وقبة المتحف العربي الأمريكي في ميتشغان وجدارية لتكريم المفكر العربي الأمريكي “إدوارد سعيد” في جامعة سان فرانسيسكو.

يقيم فائق حاليا في دبي وكان ناشطا في الجالية العربية في منطقة سان فرانسيسكو حيث كان رئيسا لجمعية “زوايا” وهي جمعية تعني بالتراث والأدب العربي والموسيقى والثقافة العربية

فاز فائق وفريقه في جوجل بجائزة محمد بن راشد للغة العربية

قامت قناة الجزيرة باستضافة الدكتور فائق عويس في برنامج موعد من المهجر